هذه الليلة... الشيخ حسين الاكرف 1443

الثلاثاء 24 أغسطس 2021 - 09:41 بتوقيت مكة

لطميات_الكوثر: هذه الليلة .. اصدار جديد للشيخ حسين الاكرف

هذه الليلة

 

هذه الليلة لا دمع ولا أنة آه
شمسكم ما كسفت
والبدر لم تبرى يداه
زينب لا تعجلي بدموع المقل
فغداً عزكم يلقى ذبيحاً من قفاه

+++

هذه الليلة يا زينب لا تدمع عين
لم تزل تشرق في الخيمات أنوار الحسين
هذه الليلة للأدمع لا
ما هوى السبط وما حل البلا
زينب ما آن وقت الدمع ما آن العويل
وقته عند الضحى والسبط في البوغاء جديل
فتخرين عليه وتنادين حسين
وسياط القوم يا زينب فوق المنكبين
عندها وارثة الضلع اسكبي دمع العيون
والطمي الهام بنوح واندبي العز المصون
لكن الليلة لا لم يزل في كربلاء
بطل لو طوق الأفق من البأس حناه

+++

هذه الليلة رغم العطش خير مساء
لم يزل ساقي العطاشى ساجداً يتلو الدعاء
لم تزل سبحته بين يديه
لم تزل نظرته في وجنتيه
لم يزل بيرقه مرتكزاً بين الخيام
والصغار الظامئون فوق كفيه نيام
فعلام الدمع يا زينب والسور الحصين
حولك والسيف ما زال مهيباً باليدين
فجري الدمع إذا النهر تحنى بدماه
دون كف وعلى صدره ممزوق لواه
فأندبي وا كافلاه وأصرخي وا ضيعتاه
وأعيني السبط في صيحته وا وحدتاه

+++

هذه الليلة قري يا ثمال الضائعين
وأهجعي ما دامت الأطفال تسلو بالحسين
فغداً ليلك صعب وطويل
وغداً يا زينب أنت الكفيل
أغنمي الغفوة فالصبح رهين ببلاه
ما أتى طفل ينادون الظما يا عمتاه
إرحمي أدمعك الليلة والقلب الرحيم
فغداً يستنزف الجفن على النحر الكريم
حينما تلقين شمراً واضعاً للقدمين
حيث حط المصطفى المختار أزكى شفتين
فتنادين أخي سيدي وإبن أبي
هكذا تذبح عطشاناً فيا حلم الإله

+++

هذه الليلة يا زينب أمن وأمان
أحفظي الدمع إلى حين يناديك الحصان
زينب قومي ولمي الضائعين
ها أنا عدت وما عاد الحسين
إنني خلفته والسهم باد من قفاه
نازفاً بالكف يرمي للسما فيض دماه
عطشاً يسقيه حر الشمس من كاس الهجير
وتداوي جرحه الطعنة لو نادى المجير
وهو يدعو القوم والله وجدي المصطفى
نور عيني بالظما والنزف يا قوم انطفى
فيسبون أباه ويروون ظماه
برماح تضرب الجرح عيوناً لسقاه

+++

هذه الليلة عبد الله لا يدري انتحاب
نائماً يحلم بالماء على صدر الرباب
ويرى العباس في الحلم أتاه
ضمه بين يديه وسقاه
والرباب تتقرى بحنان وجنتين
فإذا أبكاه حر العطش جاء إليه
فلذة الزهراء يسقي بالرضاب شفتيه
وغداً موعده يشرب من ماء الوريد
بعدها يُلقى على صدر أبيه في الصعيد
فإذا حل المصاب عندها إبك يا رباب
وأسكني الليلة فالصبح تدنى بضياه

+++

هذه الليلة وجه السبط مصباح سلام
وجمال البطل العباس من حول الخيام
موشكاً من خشية الله يموت
رافعاً كفيه يدعو بالقنوت
ربي يا رحمن خذ مني عيوني واليدين
وافضخ اللهم رأسي وأحفظ المولى الحسين
فهو نفسي بين جنبي وأنفاس الوجود
وقليل إن يصبني دونه ألف عمود
كربلاء عهد علي ولها جئت الحياة
ووفائي مطلع الشمس على شاطي الفرات
فغداً يوم الوفاء وغداً يوم السقاء
وغداً يهتف بي التاريخ ما أحلى وفاه

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 24 أغسطس 2021 - 09:31 بتوقيت مكة