من وصايا الامام الخميني إلى الشعوب المظلومة

السبت 3 يونيو 2023 - 17:30 بتوقيت مكة
من وصايا الامام الخميني إلى الشعوب المظلومة

مماجاء في وصية الامام الخميني : اطلب - بمنتهى الجد والخضوع - من الشعوب المسلمة ان يتبعوا الائمة الاطهار عظماء وادلاء عالم البشرية - وأن يلتزموا بمعارفهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية بالروح والقلب، وبذل الارواح والتضحية بالاعزاء.

اني الان اوصي الشعوب - الشريفة المظلومة والشعب الايراني العزيز، الذين منَّ الله عليهم بهذا الصراط المستقيم الالهي، غيرالمرتبط بالشرق الملحد، ولا بالغرب الظالم الكافر- ان يظلوا أوفياء لهذا النهج بكل صلابة واستقامة والتزام وثبات. وان لا يغفلوا لحظة عن شكر هذه النعمة، ولا يسمحوا للايادي القذرة - لعملاء القوى الكبرى، سواء عملاء الخارج اوعملاء الداخل، الذين هم اسوأ من عملاء الخارج - ان يحدثوا أية زلزال في نيتهم الطاهرة وارادتهم الحديدية، وليعلموا انه كلما ازداد ضجيح وسائل الاعلام العالمي والقوى الشيطانية في الغرب والشرق، فان ذلك دليل قدرتهم الالهية وسيجزيهم الله تعالى على اعمالهم في هذا العالم، وفي العوالم الاخرى. انه ولي النعم وبيده ملكوت كل شيء. واطلب - بمنتهى الجد والخضوع - من الشعوب المسلمة ان يتبعوا الائمة الاطهار عظماء وادلاء عالم البشرية - وأن يلتزموا بمعارفهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية بالروح والقلب، وبذل الارواح والتضحية بالاعزاء. ومن جملة ذلك الفقه التقليدي، فلا ينحرفوا عنه ابداً فهو ايضاح لمدرسة الرسالة والامامة، وضامن لرشد الشعوب وعظمتها سواء في ذلك الاحكام الاولية ام الاحكام الثانوية فهما مدرسة الفقه الاسلامي، ولا يصغوا الى الموسوسين الخناسين المعاندين للحق والدين...وليتعلموا أيّ خطوة انحراف تشكل مقدمة لسقوط الدين والاحكام الاسلامية وحكومة العدل الالهي. ومن جملة ذلك ان لايغفلوا أبداً عن صلاة الجمعة والجماعة، التى هي مظهر البعد السياسي للصلاة، فصلاة الجمعة من اعظم عنايات الحق تعالى على الجمهورية الاسلامية في ايران.

ومن جملة ذلك ان لايغفلوا ابدا عن مراسم عزاء الائمة الاطهار، وخصوصاً عزاء سيد المظلومين ورائد الشهداء ابي عبد الله الحسين صلوات الله الوافرة وصلوات انبياء الله وملائكته والصالحين على روحه العظيمة المقدامة، وليعلمو كل اوامر الائمة - عليهم السلام - في مجال احياء ملحمة الاسلام التاريخية هذه، وان كل اللعن لظالمي اهل البيت والتنديد بهم ليس الا صرخة الشعوب في وجه الحكام الظالمين عبر التاريخ والى الابد. وتعلمون ان لعن بني امية - لعنة الله عليهم - ورفع الصوت باستنكار ظلمهم - مع انهم انقرضوا وولوا إلى جهنم - هو صرخة ضد الظالمين في العالم، وابقاء لهذه الصرخة المحطمة للظلم نابضة بالحياة. ومن اللازم ان تتضمن اللطميات واشعارالرثاء واشعار المديح لائمة الحق عليهم سلام الله التذكير - وبطريقة ساحقة - بالفجائع ومظالم الظالمين في كل عصر ومصر، وفي هذا العصرعصرمظلومية العالم الاسلامى على يد امريكا وروسيا وسائر المرتبطين بهم - لعنة الله وملائكته ورسله عليهم - فان من اللازم التذكير بذلك،ولعنهم والتنديد بهم بصورة مؤثرة وفاعلة. ويجب ان نعلم جميعاً أنّ ما يوجب الوحدة بين المسلمين هو هذه المراسم السياسية التي تحفظ هوية المسلمين خصوصا شيعة الائمة الاثنى عشر - عليهم صلوات الله وسلامه - ومن اللازم ان اذكر بان وصيتي السياسية الالهية لا تختص بالشعب الايراني العظيم الشان، بل هي توصية لجميع الشعوب الاسلامية ومظلومي العالم، من اي شعب ودين. اتضرع الى الله عزوجل ان لايَكِلَنا وشعبنا لحظة الى انفسنا وان لا يصرف للحظة عناياته الغيبية عن ابناء الاسلام والمجاهدين الاعزاء.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 3 يونيو 2023 - 12:12 بتوقيت مكة