حماس تدين اغتيال الطبيب الرنتيسي وتعتبرة تأكيدٌ على إجرام الاحتلال

الأربعاء 19 يونيو 2024 - 20:45 بتوقيت مكة
حماس تدين اغتيال الطبيب الرنتيسي وتعتبرة تأكيدٌ على إجرام الاحتلال

أدانت حركة المقاومة الإسلامية حماس جريمة اغتيال الطبيب الفلسطيني، إياد الرنتيسي، الذي اختطف من قطاع غزة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ثم استشهد بعد أيام من اعتقاله نتيجة التعذيب في سجون الاحتلال.

الكوثر - فلسطين

وقالت الحركة في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، “إنّ جريمة اغتيال الطبيب الفلسطيني إياد الرنتيسي في المعتقلات الصهيونية، بعد أشهُر من اختطافه إلى جانب المئات من الأطباء والعاملين في المستشفيات والمراكز الصحية، من قِبَل جيش الاحتلال الإرهابي؛ هو تأكيدٌ على إجرام وهمجية هذا الكيان الفاشي، وسلوكه الإجرامي تجاه شعبنا الفلسطيني”.

وأكّدت أنّ هذه الجريمة تأتي في إطار “استهداف الاحتلال لكل القطاعات ومناحي الحياة في قطاع غزة، ضمن حرب الإبادة التي يشنها ضده”.

وطالبت حماس المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الإنسانية والحقوقية، “بإدانة هذه الجرائم المروّعة المستمرة”.

كما دعت إلى “التحرّك العاجل للكشف عن مصير المئات من المعتقلين الذين اختطفهم الاحتلال من المستشفيات ومراكز الإيواء والنزوح، والعمل على الإفراج عنهم فوراً”.

وشدّدت الحركة على ضرورة “محاسبة قادة الاحتلال الإرهابيين على جرائمهم وانتهاكاتهم لكل الأعراف القوانين الدولية”.

تجدر الإشارة إلى أنّ الشهيد الرنتيسي (53 عاماً) كان يدير قسم الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وكانت صحيفة هآرتس العبرية كشفت أنّ الطبيب البارز إياد الرنتيسي اعتقل في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لتُعلَن وفاته بعد ستّة أيام فقط في سجن “شيكما” بمدينة عسقلان في الأراضي المحتلة عام 1948.

وبعد استشهاد الرنتيسي، أصدرت ما تسمى “محكمة الصلح” في عسقلان أمراً بحظر نشر خبر وفاته لمدّة ستة أشهر، بالإضافة إلى كلّ ما يتعلّق بهذه القضية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الأربعاء 19 يونيو 2024 - 18:29 بتوقيت مكة