مع المراسلين.. واشنطن تصدر قرار يفرض عقوبات على الدول التي تطبع علاقاتها مع دمشق

الثلاثاء 20 فبراير 2024 - 09:14 بتوقيت مكة

بالتزامن مع تسارع خطوات الانفتاح العربي والاقليمي نحو دمشق ومع اقتراب موعد افتتتاح السفارة السعودية ، بعد افتتاح سفارةالامارت في العاصمة السورية أقرمجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لمناهضة ماسمي بالتطبيع مع دمشق ، مايقرأ بإنه يسعى لعرقلة خطوات التقارب مع دمشق وتعطيل مسيرة التعافي وإعادة الاعمار في سورية.

خاص الكوثر- مع المراسلين 

 خاص الكوثر- مع المراسلين 
 القانون الأمريكي الجديد نص على فرض عقوبات ومقاطعة على الدول التي تتخذ خطوات للتقارب مع سوريا أو تدعمها بإي من اشكال الدعم السياسي والاقتصادي ، اي فرض حصار سياسي وعزلة دولية على سوريا شبيهة بتلك المفروضة على ايران وكوبا وفنزويلا وكوريا الديمقراطية وغيرها من الدول التي ترفض الاملاءات الامريكية ، دون اغفال أن سورية قد حصدت حصة الأسد من العقوبات الامريكية في عهدة ثلاثة رؤوساء متتاليين للبيت الأبيض . 
دون أن تترك الادارة الامريكية منفذاً لاعادة احياء سورية المنشغلة بحرب منذ 2011 ، تسرق القمح والنفط من الجزيرة السورية وتفرض حصار اقتصادي خانق وصولاً إلى سن قرار في مجلس النواب الامريكي بالاغلبية لمكافحة عودة علاقات سورية مع الاقليم والعالم ، فضلاً عن احتلال أراضي سورية وتأجيج ميليشات ارهابية إنفصالية بالاسلحة.  
بهذا الطريقة تنشرواشنطن ديمقراطيتها في غرب آسيا حيث تنهض فيه قوى اقليمية وممانعة تدعم حق االعودة التاريخي للشعب الفلسطيني . 
 تغليب مصلحة شعوب المنطقة على المصلحة الامريكية هو ماينتظره السوريون من الدول العربية والاقليمية والبعيدة ، فإنها عزلة وحصاري دولي فرض على سوريا منذ عام 2011 فرضت من رؤوساء وملوك ذهبوا جميعاً ، وبقيت سوريا تداوي جراحها بمساندة الدول الحلفاء . 

 لمتابعة مع المراسلين اضغط هنا 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 20 فبراير 2024 - 08:24 بتوقيت مكة
المزيد