الأسرة المسلمة في المجتمع الغربي

السبت 21 يناير 2023 - 14:35 بتوقيت مكة

الاستاذ خليل رمال من امريكا وهو باحث في القضايا الاسلامية والفكرية المعاصرة تحدث عن الأسره المسلمة في الغرب كيف أثرت وتأثرت في المحيط الغربي .

قال الاستاذ رمال بأن : الحسنات والايجابيات التي اجدها في انتقال الاسرة في الغرب ، هي تمسك الاسر التي ربما لم تكن ملتزمة تماماً بدينها الحنيف في بلادنا الاصلية ،ربما لوسائط عديدة ومتعددة منها الوسائط المعرفية ، العلاقات ، التجربة التربوية وغيرها عندها تصل الة الغرب البعض منهم وليس الجميع ، بعض المسلمين يعودون للتمسك بدينهم وشعائرهم وطقوسهم والعوده الى الدين و ويتثقفون ذاتياً للعوده الى دينهم واحياء هذا الدين .

وأضاف : ولكن من الناحية الثانية المشكلة انه هناك تجربة تاريخية للمسلمين في الغرب ، المسلمين تاريخهم في امريكا على سيبل المثال حوالي المئة والمئه وخمسون عام المسلمون الاوائل كانوا يذوبون في المجتمع حتى تتغير لغتهم واسمائهم ويتحولون من محمد الى مايك ومن مصطفى الى مو والى اخره . وتتغير هناك هوياتهم وهناك مهاجرون لا تعرف انهم مسلمون او عرب حتى بالذات ، بعد السبعينيات والثمانيات وبعد نزوح اللبنانيين والعراقيين وبعض الجماعات التي كانت عندها اعتراضات في بلادها ، اصبح هناك نوع من تاريخ مختلف في البلاد، اصبحت هناك جوامع ومساجد مؤسسات اسلامية ، المهاجرون الجدد بنوا هذه المؤسسات وعملوا على احياء دينهم.

 وأشار أيضاً إلى : أنهم أثروا فعلاً  لدرجة أنهم كادوا أن يؤثروا في المجتمع غير المسلم ولأول مرة بعض الناس بعض الاعلاميين انهم يتمنون ان يكونوا جيراناً لمسليمن لانهم يعرفون ان المسلمون يحبون الجيره ويتقيدون بالعشرة الطيبة .

وذكر في آخر المطاف : ولكن بعض التأثيرات التي حصلت في الغرب اثرت على المرأة على سبيل المثال ليس على كلهم عندما يجدون مجتمع الحرية والنزعة الفردية يحاولون ان يقلدوا النساء الغربيات لان البعض عندما يتاح لهم حرية الطلاق بالنسبة للقوانين المدنية وعندما يتاح لهم طلب من الشرطة للادعاء على ازواجهن وهذه مشكلة ضخمه وكبيره لا تحصل عندنا في بلاد الشرق ، وطبعاً هذا لا يعفي الرجال الذين يتركون النساء وايضاً يقلدون الرجال الغربيين في امور ثانية وفي خارج البيت .

ولكن هذه من نتائج السلبيات التي يعاني منها الاسر المسلمة المنتقلة الى الغرب وكما قلت بأن المشكلة الرئيسية هي عدم وجود التحصين الداخلي ، المنعة الداخلية في هذه الاسر التي تأتي وتنبهر بهذه العادات والتقاليد الغربيه وربما التأثير المحيط وعمليات الاغتيال التي تحصل.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 21 يناير 2023 - 13:42 بتوقيت مكة