المقاومة في الضفة الغربية و التحول في مسيرة النضال

الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 13:58 بتوقيت مكة

شهدت المسيرة النضالية في الضفة الغربية في الأونة الأخيرة تحولا كبيرا على مستوى التصعيد لجرائم الاحتلال الصهيوني واعتداءاته

خاص الكوثر_قضية ساخنة

فالكيان الصهيوني معنيّ في ابقاء الصهوني ضمن دائرة واحدة لا يتجاوزها الا ما هو ابعد منها، بمعنى آخر كلما اقدم هذا الاحتلال على اقتحام المناطق الفلسطينية والمدن المختلفةفان دائرة المواجهة تبقى في الحي الفلسطيني ولا تخرج عنها حيث يكون المتوثر منها هو الفلسطيني نفسه وليس الصهاينة وهو ما أراده  الكيان الصهيوني وعمل عليه دوما.

ولكن وفي فترة التسعينات القرن الماضي شهدت القضية الفلسطينية تحولا نوعيا في التصدي للاحتلال الى مرحلة الهجوم، حيث انتقل الفلسطيني من خلال تطور أدوات النضال و المقاومة وخاصة في السياق العسكري الى مرحلة يقوم بها بالرد على الهجمات الصهيونية  بالهجوم المضاد وهذا ما كان يخشاه العدو.

وكما يخشى ايضا ان يستمر هذا النوع من النضال ويمتد ويتطور ولذلك قد بذل جهود مضنية من أجل تقويض هذه الحالات النضالية بالاعتماد على تدخلات أطراف اقليمية ودولية.

 ولكن الأخطر من ذلك بنسبة للكيان المحتل وهذا ما يسعى الكيان الصهوني الا عدم استمراره هي وصول الفلسطيني الى مرحلة الردع حيث لا ينتظر الهجوم من قبل الصهاينة وانما تقوم المقاومة الفلسطينة بأعمال من شأنها  أن تدفع  السياسي الصهيوني الى التردد في ارتكاب أي حماقة واتخاذ قرار ضد بالمصلحة الفلسطينية.

تابعوا قضية ساخنة على يوتيوب

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 13:07 بتوقيت مكة