فلسطين المحتلة.. الاحتلال يعتقل 12 مواطناً بالضفة

الثلاثاء 14 يونيو 2022 - 11:12 بتوقيت مكة
فلسطين المحتلة.. الاحتلال يعتقل 12 مواطناً بالضفة

فلسطين المحتلة_الكوثر: شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء 14-6-2022، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، تخللها مواجهات واشتباكات مع الشبان في بعض المناطق.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت حوالي 12 مواطناً من مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة وسط مواجهات اندلعت مع الشبان في أكثر من منطقة.

وأوضحت المصادر، وقوع اشتباكات مسلحة بين مقاومين من "كتيبة نابلس" وقوات الاحتلال عقب محاولة اعتقال عبد الرحمن استيتة من مدينة نابلس.

واعتقلت قوات الاحتلال، مساء أمس الإثنين، خمسة مواطنين من مدينتي القدس ورام الله'> القدس ورام الله المحتلتين، بينهم اثنين من الأطفال.

وقالت مصادر مقدسية:" إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت مساء امس الإثنين، ثلاثة شبان من القدس المحتلة، عقب اقتحامها بلدة سلوان".

وبينت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب وسام دعنا من حي مراغة، كما اعتقلت شابا من باب الساهرة بعد الاعتداء عليه، وآخر عند حاجز مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة، لم تعرف هويتهما بعد.

وفي رام الله، أفادت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل إبراهيم ياسر سبع خراز (14 عاما)، من سلواد شرق رام الله، خلال تواجده في محيط مستوطنة "عوفرا".

وذكرت المصادر، أن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل أحمد أيمن خير الدين (14 عاما) من بيتونيا غرب المدينة، خلال تواجده مع والده في أرضهما خلف جدار الفصل العنصري.

بدورها، أفادت مصادر صحفية أن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء اليوم الإثنين، في مدينة البيرة.

وأشارت المصادر إلى أن المواجهات اندلعت عقب اقتحام الاحتلال منطقة جبل الطويل في المدينة، وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن إصابات.

يذكر أن انتهاكات الاحتلال "الإسرائيلي" ومستوطنيه، شهدت خلال الفترة الماضية تصاعداً كبيرأ فيها، الأمر الذي حذر منه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين  القائد زياد النخالة، أمس الأحد، في تصريح صحفي، أكد فيه أن ما يجري في القدس والمسجد الأقصى المبارك من انتهاكات يومية من قبل العدو، وعمليات القتل اليومية لأبناء الشعب الفلسطيني في مدن الضفة الغربية، وهدم البيوت وكذلك استهداف المعتقلين في السجون الصهيونية والاعتداء المستمر عليهم، وتجاهل إضراب الأسرى وعلى رأسهم المجاهد خليل العواودة، كل ذلك يستدعي وقفة جدية من القوى الوطنية والإسلامية، ومن الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته".

وشدد القائد النخالة على أن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، تقف بكل جدية عند هذه العناوين الكبيرة، ولن تقبل بهذا الإذلال المستمر.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 14 يونيو 2022 - 11:11 بتوقيت مكة
المزيد