إطلالة على "زبور آل محمد(ص)" في ذكرى مولد الإمام زين العابدين (ع)

الثلاثاء 8 مارس 2022 - 10:29 بتوقيت مكة
إطلالة على "زبور آل محمد(ص)" في ذكرى مولد الإمام زين العابدين (ع)

أهل البيت-الكوثر: ان رسالة الدعاء التي اضطلع بها الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام، لا تقل اهمية عن رسالة الدم التي اضطلع بها والده سيد الشهداء الامام الحسين السبط عليه السلام، اذ لولا تحمل السجاد عليه السلام لرسالة الدعاء لنجح الحكم الاموي في طمس معالم النهضة الحسينية، ولمحى اي اثر لها في المجتمع الاسلامي بل والانساني بشكل عام، ولما بقي من الاسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه.

لقد تميز الامام السجاد (ع) بسفر ليس له مثيل، الا وهو "الصحيفة السجادية" التي تعرف بـ"زبور آل محمد (صلى الله عليه وآله)" والتي هي عبارة عن المجموعة الكاملة للادعية العظيمة التي دعا فيها الامام زين العابدين ربه عز وجل، والتي سعى من خلالها الى اعادة صياغة الشخصية (الاسلامية) التي دمرتها سلوكيات الحكام وحاشيتهم  وفتاوى المفترين على رسول الله (ص).

الصحيفة السجادية كتاب يشمتل على 54 دعاء ومناجاة للإمام السجاد (ع) رابع أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، ويحظى بمكانة عظيمة عند اتباع آل البيت (ع)، ويأتي بالمرتبة الثلاثة بعد القرآن الكريم ونهج البلاغة، ويُعرف باسم "زبور آل محمد (صلى الله عليه وآله)".

لقد بيّن الإمام السجاد في طيات أدعيته كثيراً من المعارف، منها: معرفة الله، ومعرفة الكون، ومعرفة الإنسان، وعالم الغيب، والملائكة، ورسالة الأنبياء، ومكانة الأنبياء وأهل البيت (ع)، والإمامة، والفضائل الأخلاقية، والأمور الاجتماعية والاقتصادية، وإشارات تأريخية، ونعم الله، وآداب الدعاء، وتلاوة القرآن الكريم، والصلاة، وغيرها من المعارف الدينية والاجتماعية والاخلاقية.

وقد تُرجمت الصحيفة السجادية للغات عدة، منها الفارسية، والإنجليزية والفرنسية، والتركية، والإسبانية، والأردو وغيرها من اللغات.

سند الصحيفة السجادية:

يأتي سند الصحيفة السجادية عن المتوكل بن هارون البلخي، وهو من أصحاب ورواة الإمام جعفر الصادق (ع) ، حيث استلم نسخة من الصحيفة السجادية لدى اجتماعه بيحيى بن زيد الشهيد (رضوان الله عليهما) ثم قابلها مع نسخة للإمام محمد الباقر (عليه السلام)، وذلك عند لقائه بالإمام، فروى نص الصحيفة، ومن ثم ابنه عمر او عمير علّمها للرواة من بعده.

نسخة قديمة للصحيفة السجادية بخط الشيخ عبد الصمد الحارثي البجعي جد الشيخ البهائي (رضوان الله عليه)

بلغت "الصحيفة السجادية" حد التواتر من حيث السند، يقول الشيخ أغا بزرك الطهراني (رض): هي الصحيفة الاولى التي يرجع سندها إلى الامام زين العابدين (ع)... والتي خصها الأصحاب بالذكر في إجازاتهم واهتموا بروايتها منذ القديم، وتوارث ذلك الخلف عن السلف وطبقة عن طبقة، وتنتهي روايتها الى الإمام الباقر وزيد الشهيد إبني الإمام زين العابدين.

والجدير بالذكر ، ان السيد المرعشي النجفي  أرسل نسخة من "الصحيفة السجادية" مع رسالة إلى العلامة (الشيخ الطنطاوي) وفاة 1358 هـ) صاحب التفسير المعروف، فكتب في جواب رسالته: (ومن الشقاوة إنّا إلى الآن لم نقف على هذا الأثر القيّم الخالد في مواريث النبوة، وأهل البيت، وإنّي كلّما تأملتها رأيتها فوق كلام المخلوق، ودون كلام الخالق.

صورة أخري عن النسخة القديمة للصحيفة السجادية بخط البجعي جد الشيخ البهائي .

لقد ركز الإمام علي السجاد (ع) على (الصلاة على محمد وآل محمد) إذ ما من دعاء الا وورد فيه تلك الصلاة المباركة.

ففي الوقت الذي كان الحاكم الأموي يستقبح تسمية الأبناء باسم علي (ع) ويهدد من يقوم بذلك ويتوعدهم بأشد العذاب، وفي الوقت الذي يرى الامويون أن دعامة حكمهم لا تقوم إلا بسبّ أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام) والنيل منه، تظهر لنا في تلك الأجواء القاتمة قيمة وعظمة التأكيد على تلك الصلاة ونشر مفهوم (محمد وآله الطيبين الطاهرين الأخيار الأنجبين) في المجتمع الاسلامي.

إن تأكيد الامام السجاد (ع) على الآصرة القوية بين النبي محمد (ص) وآله (ع) نابعة من أمر الله تعالى بالصلوات على رسوله (صلّوا عليه وسلموا تسليما)، ومن هنا نرى زين العابدين (ع) يروي عن أبيه عن جده، أنه قال: (إن الله فرض على العالم الصلاة على رسول الله (ص) وقرننا به، فمن صلى على رسول الله (ص) ولم يصل علينا لقي الله تعالى وقد بتر الصلاة عليه وترك أوامره.

يقول الامام (ع) في الصحيفة:  أللَّهُمَّ إنَّ هَذَا الْمَقَامَ لِخُلَفَائِكَ وَأَصْفِيَآئِكَ وَمَوَاضِعَ أُمَنائِكَ فِي الدَّرَجَةِ الرَّفِيعَةِ الَّتِي اخْتَصَصْتَهُمْ بِهَا، قَدِ ابْتَزُّوهَا وَأَنْتَ الْمُقَدِّرُ لِذَلِكَ، لاَ يُغَالَبُ أَمْرُكَ، وَلاَ يُجَاوَزُ الْمَحْتُومُ مِنْ تَدْبِيرِكَ.... حَتَّى عَادَ صَفْوَتُكَ وَخُلَفَاؤُكَ مَغْلُوبِينَ مَقْهُورِينَ مُبْتَزِّيْنَ، يَرَوْنَ حُكْمَكَ مُبَدَّلاً، وَكِتابَكَ مَنْبُوذاً، وَفَرَائِضَكَ مُحَرَّفَةً عَنْ جِهَاتِ أشْرَاعِكَ، وَسُنَنَ نَبِيِّكَ مَتْرُوكَةً. أللَّهُمَّ الْعَنْ أَعْدَآءَهُمْ مِنَ الاَوَّلِينَ وَالاخِرِينَ، وَمَنْ رَضِيَ بِفِعَالِهِمْ وَأَشْيَاعَهُمْ وَأَتْبَاعَهُمْ.

عناوين الأدعية:

تشتمل الصحيفة على 54 دعاءً تتوزع على مساحة كبيرة من إهتمامات الانسان المسلم وحاجاحته، هي:

1- التَّحْمِيدُ للِّه عَزَّ وَجَلّ

2- الصَّلاَةُ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ

3- الصَّلاَةُ عَلَى حَمَلَةِ الْعَرْش

4- الصَّلاَةُ عَلَى مُصَدِّقي الرُّسُلِ

5- دُعَاؤُهُ لِنَفْسِهِ وَ خَاصّتِهِ

6- دُعَاؤُهُ عِنْدَ الصَّبَاحِ وَالْمَسَاءِ

7- دُعَاؤُهُ فِي الْمُهِمَّاتِ

8- دُعَاؤُهُ فِي الاسْتِعَاذَةِ

9- دُعَاؤُهُ فِي الاِشْتِيَاقِ

10- دُعَاؤُهُ فِي اللَجَأ إلَى اللِّه تَعالى

11- دُعَاؤُهُ بِخَوَاتِمِ الْخَيْرِ

12- دُعَاؤُهُ فِي الاِعْتِرَافِ

13- دُعَاؤُهُ فِي طَلَبِ الْحَوَائِجِ

14- دُعَاؤُهُ فِي الظُّلاَمَاتِ

15- دُعَاؤُهُ عند المَرَضِ

16- دُعَاؤُهُ في الاسْتِقَالَةِ

17- دُعَاؤُهُ عَلَى الشَّيْطَانِ

18- دُعَاؤُهُ فِي الْمحْذُورَاتِ

19- دُعَاؤُهُ فِي الاسْتِسْقَآءِ

20- دُعَاؤُهُ فِي مَكَارِمِ الاخْلاَقِ

21- دُعَاؤُهُ إذَا حَزَنَهُ أمْرٌ

22- دُعَاؤُهُ عِنْدَ الشِّدَّةِ

23- دُعَاؤُهُ بِالْعَافِيَة

24- دُعَاؤُه لاِبَويْهِ(ع)

25- دُعَاؤُهُ لِوُلدِهِ(ع)

26- دُعَاؤُهُ لِجِيْرَانِهِ وَأَوْلِيائِهِ

27- دُعَاؤُهُ لاِهْلِ الثُّغُورِ

28- دُعَاؤُهُ فِي التَّفَزُّعِ

29- دُعَاؤُهُ إذَا قُتِّرَ عَلَيْهِ الرِّزقُ

30- دُعَاؤُهُ فِي الْمَعُونَةِ على قضاءِ الدَّينِ

31- دُعَاؤُهُ بِالتَّوْبَةِ

32- دُعَاؤُهُ فِي صَلاَةِ اللّيلِ

33- دُعَاؤُهُ فِي الاسْتِخَارَةِ

34- دُعَاؤُهُ إذَا ابْتُلَي أَو رَأى مُبْتَلَىً بِفَضِيحَة أوْ بِذَنْب

35- دُعَاؤُهُ فِي الرِّضَا بِالقَضَآء

36- دُعَاؤُهُ عِنْدَ سَمَاعِ الرَّعْدِ

37- دُعَاؤُهُ فِي الشُّكْرِ

38- دُعَاؤُهُ فِي الاعْتِذَارِ

39- دُعَاؤُهُ فِي طَلَب الْعَفْوِ

40- دُعَاؤُهُ عِنْدَ ذِكْرِ الْمَوْتِ

41- دُعَاؤُهُ فِي طَلَبِ السَّتْرِ وَالوِقايَةِ

42- دُعَاؤُهُ عِنْدَ خَتْمِهِ الْقُرْآنَ

43- دُعَاؤُهُ إذا نظرَ إلى الهِلال

44- دُعَاؤُهُ لِدُخُولِ شَهْرِ رَمَضَانَ

45- دُعَاؤُهُ لِوَدَاعِ شَهْرِ رَمَضَان

46- دُعَاؤُهُ لِلْعِيدِ الْفِطْرِ الْجُمُعَةِ

47- دُعَاؤُهُ في يوم عَرَفَةَ

48- دُعَاؤهُ فِي يَوْمِ الاَضْحى وَالْجُمُعَةِ

49- دُعَاؤُهُ فِي دَفْعِ كَيْدِ الاعْدَاءِ

50- دُعَاؤُهُ فِي الرّهْبَة

51- دُعَاؤُهُ فِي التَّضَرُّعِ والاسْتِكَانَةِ

52- دُعَاؤُهُ فِي الالْحاحَ

53- دُعَاؤُهُ فِي التَّذَلُّل للهِ عَزَّ وَجَلّ

54- دُعَاؤُهُ فِي اسْتِكْشافِ الْهُمُومِ

وممّا اُلحق ببعض نسخ الصحيفة:

1- وكان من دعائه (ع) في التسبيح

2- دعاء وتمجيد له (ع)

3- وكان من دعائه في ذكر آل محمد (ص)

4- وكان من دعائه (ع) في الصلاة على آدم(ع)

5- وكان من دعائه (ع) في الكرب والإقالة

6- وكان من دعائه (ع) ممّا يحذره ويخافه

7- وكان من دعائه (ع) في التذلّل

وكان من دعائه (ع) في الايّام السبعة:

دعاء يوم الأحد

دعاء يوم الإثنين

دعاء يوم الثلاثاء

دعاء يوم الأربعاء

دعاء يوم الخميس

دعاء يوم الجمعة

دعاء يوم السبت

المناجَيات الخمسَ عشرةَ من كلام سيّد الساجدين:

المناجاة الاُولى : مناجاة التائبين

المناجاة الثانية : مناجاة الشاكرين

المناجاة الثالثة : مناجاة الخائفين

المناجاة الرابعة : مناجاة الراجين

المناجاة الخامسة : مناجاة الراغبين

المناجاة السادسة : مناجاة الشاكرين

المناجاة السابعة : مناجاة المطيعين

المناجاة الثامنة : مناجاة المريدين

المناجاة التاسعة : مناجاة المحبين

المناجاة العاشرة : مناجاة المتوسلين

المناجاة الحادية عشرة : مناجاة المفتقرين

المناجاة الثانية عشرة : مناجاة العارفين

المناجاة الثالثة عشرة : مناجاة الذاكرين

المناجاة الرابعة عشرة : مناجاة المعتصمين

المناجاة الخامسة عشرة : مناجاة الزاهدين

سلام الله عليك يا زين العابدين، يا علي بن الحسين، يابن رسول الله، يا حجة الله على خلقة، يا سيدنا ومولانا إنا توجهنا واستشفعنا وتوسلنا بك الى الله وقدمناك بين يدي حاجاتنا، يا وجيها عند الله اشفع لنا عند الله... اللهم آمين.  

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 8 مارس 2022 - 10:27 بتوقيت مكة