تأملات قرآنية ح11 (فن الإيجاز في آية الحج )

الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 10:20 بتوقيت طهران
تأملات قرآنية ح11 (فن الإيجاز في آية الحج )

القرآن الكريم-الكوثر: قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ} (سورة البقرة المباركة - الآية 197).

وردت مفردة (الحج) ثلاث مرات في هذه الآية الشريفة دون استخدام للضمير بدلاً عنها ، وذلك لإشارتها إلى معنىً معيّن في كلّ مورد من هذه الموارد. ويطلق هذا الفنّ في الآداب (فن الإيجاز) .

فالحج في { الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ} هو لبيان الظرف الزماني للحج لا الحج نفسه ، وفي { فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ } هو العمل الخاصّ الذي يوجبه الشخص المحرِم على نفسه باعتباره مصداقاً من مصاديق طبيعة الحج، أمّا المراد من الحج { وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ } هو طبيعة الحج الذي لا يجوز فيه الرفث ولا الفسوق ولا الجدال، مما يؤول إلى عدم جواز هذه الأُمور في حج الأشخاص.

إقرأ أيضا: تأملات قرآنية ح10 (ذَٰلِكَ الْكِتَابُ ....ﻭﻧُﻨﺰِّﻝ ﻣِﻦ ﺍﻟﻘُﺮﺁﻥ.... )

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 10:11 بتوقيت طهران

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

* تبقى لديك : (1000) حرف

تعليقات

انقر لعرض التعليقات