الجمعة 27-05-202204:29 مكة المكرمة جدول البث

القرآن الكريم: (ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين).. (البقرة- 65) حديث اليوم: عن الإمام الحسن(ع) (..فتعلموا العلم فمن لم يستطع منكم أن يحفظه فليكتبه و ليضعه في بيته) المصدر : بحار الأنوار نهج العلماء: آية الله السيد فاطمي نيا : (كل من اُعطي شيئاً ، لقد حصّله في ساعات السحر .. )

تأملات قرآنية ح20 (....وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)

الإثنين 27 ديسمبر 2021 - 03:47 بتوقيت غرينتش
تأملات قرآنية ح20 (....وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)

القرآن الكريم-الكوثر: قال الله العظيم في محكم كتابه الكريم: (فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) (سورة غافر المباركة، آية:44)

بين (معرفة) الله تعالى و (تفويض) الامر اليه مسيرة فيها كل مراحل تكامل الانسان، ونقطة البداية هي أن يتعلم الانسان (أدب العبودية) وبدونه لا يمكن أن يتقدم على هذا الطريق اللاحب الطويل.

والمرحلة الأخيرة هي التفويض وهو أن يذوب الانسان في إرادة الله. واكبر عائق أمام هذه المسيرة التكاملية هو صنم « الذات » و « الأنا » ، وإذا تم للعبد افناء (الأنا) فقد وقع بالكامل في امتداد إرادة الله العزيز القهّار.

والغاء الانا ليس تعطيلا للارادة وإنما هو ارتفاع الانسان الى مستوى تسديد الله سبحانه لارادة هذا الانسان، وبين المعرفة والتفويض مراحل تكاملية متوسطة تشدّ العبد بالله تعالى بوثاق الحبّ والهيام والوجد.

عن رسول الله (صلى الله عليه وآله): « أول العلم معرفة الجبّار وآخر العلم تفويض الأمر إليه » .

 من كتاب
تأملات في السلوك والعرفان للشيخ محمد مهدي الاصفي (رض).

إقرأ أيضا: تأملات قرآنية ح19 (مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثي‌ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً...)

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

* تبقى لديك : (1000) حرف

تعليقات

انقر لعرض التعليقات

الإثنين 27 ديسمبر 2021 - 05:14 بتوقيت غرينتش