القرآن الكريم: كنوز قرآنية... فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك إلا القوم الفاسقون (سورة الأحقاف/ آية: ۳۵﴾ حديث اليوم: قال الامام موسى الكاظم (ع): وجدت علم الناس في أربع: أولهن أن تعرف ربك، والثانية أن تعرف ما صنع بك، و الثالثة أن تعرف ما أرد منك، والرابعة ما يخرجك من ذنبك المصدر..بحار الأنوار: ج 75 / ص 328 نهج العلماء: الامام السيد موسى الصدر قال في التوحيد...التوحيد يخلق عند الإنسان شعوراً خاصّاً، بالإستمرار الوجوديّ مع اللَّه دائماً .

الأيام الفاطمية في ذكرى شهادة السيدة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها)

السبت 20 نوفمبر 2021 - 11:58 بتوقيت طهران
الأيام الفاطمية في ذكرى شهادة السيدة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها)

أهل البيت-الكوثر: الأيام الفاطمية هي أيام ذكرى شهادة السيدة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) بنت النبي محمد (صلى الله عليه وآله)، التي يتخذها اتباع مدرسة أهل بيت النبوة (عليهم السلام) أيام حزن وعزاء، وذلك لاختلاف الروايات الواردة في يوم وفاتها.

وأشهر الأقوال في تاريخ وفاة السيدة فاطمة الزهراء (ع) ثلاثة، وهي ستة أيّام (3 من شهر جمادى الأولى) و (ثلاثة من جمادى الثانية). الفاطمية الأولى تبدأ من يوم 13 إلى 15 جمادى الأولى، والفاطمية الثانية تبدأ من اليوم الثالث إلى اليوم الخامس من شهر جمادى الثانية، وهي أيّام يحيي فيها اتباع مدرسة أهل البيت (ع) في كل بقاع العالم المجالس الرثائية حداداً وحزناً على ذكرى شهادة بنت رسول الله (ص).

تاريخ الوفاة

تعددت الروايات في ذكر تاريخ وفاة السيدة فاطمة الزهراء (س) ولم يذكر المؤرخون تاريخاً محدّداً لها. حصر الشيخ الزنجاني الخوئيني في موسوعته عن فاطمة الزهراء الأقوال التي ذكرت تاريخ شهادتها في أحد وعشرون قولاً وذكرهم عن 615 مصدراً. ولكن هناك ثلاثة أقوال اشتهرت بين اتباع مدرسة أهل البيت (ع).

 فالقول الأول قائل بأن السيدة فاطمة (س) استشهدت في 8 من ربيع الثاني، إي بعد أربعين يوماً من وفاة أبيها رسول الله (ص)؛ والقول الثاني يقول بأنها (س) استشهدت في 13 من جمادى الأول يعني بعد خمسة وسبعين يوماً من رحيل النبي الأكرم (ص)، وهو القول الأشهر؛ ومجموعة أخرى من الروايات تقول بأنّ شهادتها كانت بعد وفاة أبيها (ص) بخمس وتسعين يوماً وذلك في 3 من جمادى الثاني، وهو الأقوى.

سبب اختلاف الروايات

هناك أسباب كثيرة لوجود هذه الاختلافات في الروايات، ومن هذه الأسباب:

1- أنه في تلك العصور كانت التواريخ أغلبها من المسموعات، فكانت تتعرض هذه المسموعات للنسيان مع مرور الزمن. وكان تاريخ وفاة فاطمة الزهراء قبل ظهور عملية التدوين. حيث جاء التدوين متأخرا في التاريخ الإسلامي وذلك في القرن الثاني. ويرى البعض أنه كان يتم التدوين على صحف قديمة ووسائل تقليدية وبسيطة فتعرض الكثير منها للزوال.

   2- وربما الاختلاف كان بسبب الأحداث التي رافقت رحيل النبي (ص) وما جرى من أحداث كبيرة وخطيرة، حيث اصبحت المدة مبهمة في مرضها حتى شهادتها (س).

3- ولعل نشأ الاختلاف من التصحيف في الكلمات المتشابهة أو التحريف في النقل.

موسم العزاء

يحيي اتباع مدرسة أهل البيت (ع) ذكرى شهادة الصديقة الزهراء (س) ويقيمون المجالس الرثائية في الحسينيات والمساجد والبيوت حداداً وحزناً، ويذكرون فيها سيرتها وفضائلها ومناقبها. علما ان الجمهورية الاسلامية في ايران تتخذ ذكرى شهادة الزهراء (س) بناء على رواية اليوم الثالث من جمادي الثانية، وهو يوم عطلة رسمية وحداد عام.

وقد اجاد الشاعر علي محسن راضي في رثاء السيدة الزهراء عليها السلام

بـاسـم الـعـلـيّ الـعـلا أنـي لأغــتــنـمُ *** شـعـراً بـفـاطـمـة الزهـراء يـنـتـظم

وبـعـلِـهـا وأبـيـهـا المصطفى وكـــذا ***  أولادِهـا وبـنـيـهـا الـطـهـر تـنـسـجـمُ

فـإنـمــا جــاءتِ الأخـبــارُ ثـابــتـــةٌ ***  في فـضـلِ بـنـتِ رسولِ الله تـتـسم

لـفـاطـم وقـفـةٌ فـي الحـشـرِ شـافـعـةٌ ***  تـنـجـي المحبَّ من النيران تـفـتـطِــمُ

فبعضُ أسمائِها صِـدّيـقـــةٌ ومَـضَــتْ ***  مـظـلـومـةً وبـحـبـلِ الله تـعـتـصـــــمُ

الى ان يقول الشاعر

يـا روحَ أحـمـدَ فـي جـنـبـيْـهِ كـامـنةً  *** وقـطـعـة مـن أبـيـهـا لـيـسَ يـنـفـصمُ

مـاذا أقـولُ بـمـنْ ضِـلْـعٌ لها كُـسِرَتْ ***  لـمّــا أتى الظالمونَ الدارَ يـقـتـحـمـوا

وأسـقـطـتْ مـن وراءِ الـبـابِ مِنْ ألمٍ ***  جـنـيـنـهـا بجروح لـيـس يـلـتـئـم

فـداكِ نـفـسـيَ يـا زهـراءُ مـفـجـعــةً  *** ربّــاه أنــتَ مِــنَ الـظُّــلامِ تـنـتـقـــمُ

شـلّـتْ يـمـيـنـك يا مَـنْ آذى فـاطـمـةً ***  أيـنَ المـفـرُّ إذا المـخـتــارُ مـخـتـصــمُ

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 20 نوفمبر 2021 - 11:45 بتوقيت طهران

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

* تبقى لديك : (1000) حرف

تعليقات

انقر لعرض التعليقات